التخطي إلى المحتوى

أعلنت وكالة الفضاء المصرية، انطلاق القمر الصناعي المصري “طيبة 1” المخصص لأغراض الإتصالات، وذلك في تمام الساعة 11 و8 دقائق من مساء يوم الثلاثاء 26 نوفمبر، حيث تم الإطلاق من قاعدته بمدينة كورو بإقليم جويانا الفرنسي بأمريكا الجنوبية، من خلال صاروخ يحمل القمر إلى مداره والذي يبعد عن سطح الكرة الأرضية بمسافة 36 ألف كم.

يذكر أن اطلاق القمر الصناعي المصري تم في المحاولة الثالثة، بعد فشل المحاولتين السابقتين للإطلاق لأسباب فنية في المرة الأولى، وسوء الأحوال الجوية في المرة الثانية، وشاهد الملايين حول العالم لحظة انطلاق القمر الجديد والذي يعد طفرة نوعية كبيرة في مجال الإتصالات وتكنولوجيا المعلومات في مصر.

يصل وزن القمر الصناعي المصري “طيبة 1” المخصص لأغراض الإتصالات، إلى 5.6 طن، ومن المقرر أن يقضي في مداره 15 عام، وقد تم اطلاقه بالتعاون مع شركة “آريان سبيس” وشركة “إيرباص” الفرنسيتين، وهما من كبرى الشركات العالمية العاملة في مجال تصنيع الأقمار، والغرض منه هو تقوية شبكة الإتصالات وتكنولوجيا المعلومات في مصر.

أيضاً يساهم قمر الإتصالات الصناعي المصري الجديد، في نهضة قطاع الطاقة والثروة المعدنية وقطاعات التعليم والصحة، ويدعم أجهزة الدولة في مكافحة الإرهاب، وتوفير خدمات الإنترنت لبعض دول حوض النيل وشمال افريقيا، خاصةً بعد أن تولت مصر مؤخراً منصب رئاسة الإتحاد الإفريقي واستضافت وكالة الفضاء الأفريقية.

من المقرر أن يساهم “طيبة 1” في دفع عجلة التنمية، بتوفير المناخ الجيد للبنية التحتية للإتصالات ووصول الإنترنت عريض النطاق للمناطق النائية والمنعزلة من أجل دعم مشروعات التنمية في هذه المناطق، إلى جانب نهوضه بمجال البترول والطاقة والثروة المعدنية والتعليم والصحة وباقي القطاعات الهامة الأخرى.

أيضاً تكمن أهمية اطلاق القمر الصناعي المصري “طيبة 1” في أنه بإطلاقه دخلت مصر عالم الأقمار الصناعية المتخصصة في مجال الإتصالات، وهو ما يعني قفزة قوية في مجال الإتصالات في مصر، بما يدعم جهود التنمية الشاملة في مصر وفقاً لخطة دقيقة تضمن الإستغلال الأمثل لموارد مصر الطبيعة والبشرية، يما يعني توفير حياة كريمة للمواطن المصري ورفع مصر إلى مكانة اقليمية ودولية تستحقها بين مصاف الدول.