التخطي إلى المحتوى

أعلن الدكتور أشرف تادرس رئيس قسم الفلك السابق وأستاذ الفلك بالمعهد القومي للبحوث الفلكية، أننا سنكون مع اقتراب كوكبي المشترى والزهرة، حيث من الممكن مشاهدتهما بالعين المجردة دون الحاجة إلى تلسكوبات أو نظارات مكبرة في 24 نوفمبر الحالي.

كما أضاف رئيس قسم الفلك السابق وأستاذ الفلك بالمعهد القومي للبحوث الفلكية، أنه من الممكن مشاهدة تلك الظاهرة بعد غروب الشمس مباشرة في هذا اليوم باتجاه الغرب بجانب عدد من القوس، والذي سيظهر أعلاه كوكب زحل، وهو خافت إلى حد ما ويحتاج إلى الاستعانة بنظارة مكبرة، وهذا بالطبع شرط صفاء السماء وعدم وجود سحب فيها والغبار وبخاخ الماء وقت الرصد.

كما أشار إلى ان كوكب الزهرة يعتبر “كوكب الحب والجمال” وكوكب المشترى “ملك أو كبير الكواكب” هما ألمع كواكب المجموعة الشمسية تماما بعد الشمس والقمر على الترتيب من حيث اللمعان ومشاهدتهما من سطح الأرض، لافتا إلى أن المسافة بينهما كبيرة للغاية ولابد معرفة أن كوكب الزهرة والمشترى ليسا قريبين من بعضهما في الفضاء، ولكنهما يظهران أيضاً لأنهما يقعان معا على نفس خط الرؤية بالنسبة لسكان الأرض هذا التوقيت، فالمشترى يبعد نحو سبعة مرات ونصف من الأرض مقارنة بالزهرة، وهما يظهران مقترنان بتلك الطريقة ليس لسبب الا وقوعهما معا على نفس خط الرؤية بالنسبة للأرض.