التخطي إلى المحتوى

أعلن الدكتور أشرف تادرس رئيس قسم الفلك السابق في معهد القومي للبحوث الفلكية وأستاذ الفلك بالمعهد، أننا على موعد في 22 ديسمبر الحالي مع انقلاب بداية الانقلاب الشتوي، حيث يميل القطب الجنوبي للأرض تجاه الشمس، وتكون أشعة الشمس عمودية على مدار الجدي عند خط عرض 23.44 درجة جنوبا.

وأشار رئيس قسم الفلك السابق في المعهد القومي للبحوث الفلكية وأستاذ الفلك في المعهد، أن هذا اليوم يعد هو منتصف فصل الشتاء أو ذروته فلكيا في النصف الشمالي للكرة الأرضية، وفيال وقت نفسه هو منتصف فصل الصيف فلكيا “الانقلاب الصيفي في النصف الجنوبي للكرة الأرضية.

وأوضح رئيس قسم الفلك، أنه عندما نقول أن هذا الموعد منتصف الشتاء هذا لا يعني أنه سيكون أبرد يوم في فصل الشتاء لأن عملية برودة الطقس وسخونته هي أمور تتعلق بالطقس ومناطق الضغط المرتفع والمنخفض وتحرك الكتل الهوائية وما إلى هذا، كلها أمور تدخل في نطاق دراسات الهيئة العامة للأرصاد الجوية ليس فلكيا، وفقت لحسابات تتعلق بحركة الأرض في المدار فإن 22 ديسمبر يمثل أقصى ميل لمحور دوران في الأراض في اتجاه الجنوب.

وأوضح تادرس، أن الأرض تكون أقرب من الشمس نسبيا خلال فصل الشتاء عنها في فصل الصيف، مشيراً إلى أنه سيكون نهارا هذا اليوم هو أقصر نهاراً في العام كله فيصل طول النهار نحو 10 ساعات فقط، بينما يطول الليل جدا فيصل إلى نحو 14 ساعة، وأيضاً تبلغ الشمسي أدنى ارتفاع لها فوق الافق وقت الظهيرة، عند عبورها خط الزوال ويكون ظل الإنسان على الأرض في هذا التوقيت أطول ما يكون.