التخطي إلى المحتوى

صرح الدكتور محمد مجاهد نائب وزير التربية والتعليم للتعليم الفني، أن مدرسة الضبعة ستخرج جيلا جديدا من الشباب المصري يمتلك الوعى الكافي لتشغيل المحطة النووية بالضبعة لتوليد الكهرباء، قائلا: “المحطة النووية مشروع حساس اللى يشغله لازم يكون من ولاد البلد ديه ومدرسة الضبعة هتخرج كوادر مصرية متمكنة فى التكنولوجيا النووية”.

كما أشار إلى أن مدرسة الضبعة تعد واحدة من مجالات الدراسة الجديدة على الشعب المصري، والذي لاقي إقبال كبير للالتحاق بها من أوائل المرحلة الإعدادية، موضحا أنه سيتم تخريج الدفعة الأولى من مدرسة الضبعة في عام 2022، واللذين سيتم تدريبهم داخل المحطة النووية لاكتساب الخبرات من الخبراء الروس المسئولين عن إنشاء المحطة.