التخطي إلى المحتوى

تواصل المركز الإعلامي لمجلس الوزراء مع وزارة الزراعة واستصلاح الأراضي، للتأكد من صحة الأنباء التي يتم تداولها والتي تفيد باستيراد الحكومة لحومًا مذبوحة بطريقة تخالف الشريعة وهي الصعق الكهربائي، وقد نفت الوزارة صحة تلك الأنباء.

وأوضحت الوزارة أن كافة اللحوم المتداولة بالأسواق سواء المحلية أو المستوردة تم ذبحها بطرق آمنة ومطابقة للشريعة الإسلامية، ويتم إخضاعها للفحص والرقابة من قبل الجهات المعنية، وأن هناك بروتوكول تعاون مع وزارة الأوقاف لمنح شروط الذبح الحلال بما يتوافق مع الشريعة الإسلامية.

وأكدت الوزارة أن طريقة الذبح الحلال يقوم عليها مراقبون ومشرفون، عبر المركز الإسلامي لكل دولة يتم الاستيراد منها، ويقوم المركز بالإشراف على عملية الذبح، والتأكد من أنها مذبوحة وفقًا لأصول الشريعة الإسلامية، لافتًا أن عدم ذبح اللحوم بالطريقة الإسلامية يقابله رفض تام من الجهات المصرية، واللحوم يتم ذبحها بالطرق المخالفة الشريعة الإسلامية وغير ذلك تكون غير مطابقة للمواصفات القياسية لكون لونها أسود ولها رائحة نفاذة نتيجة تجمد الدم في أنسجة اللحوم.

وشددت الوزارة على وجود حملات رقابية مكثفة ومستمرة على المجازر والأسواق، واللحوم المعروضة بالمجمعات والمعارض، بالتنسيق مع الأجهزة الرقابية على مستوى الجمهورية في إطار الحرص على صحة المواطنين وحصولهم على الغذاء الصحي والآمن.

وتناشد الوزارة وسائل الإعلام ومرتادي مواقع التواصل الاجتماعي تحري الدقة والموضوعية فيما يتم نقله من أنباء، والتأكد من المعلومات قبل نشرها، حتى لا تؤدي إلى إثارة القلق بين المواطنين.