التخطي إلى المحتوى

أكدت وزارة الصحة والسكان أنه لم يتم رصد أي حالات مصابة بالالتهاب السحائي بين طلاب المدارس، ونفت ما تم تداوله ببعض وسائل الإعلام عن وفاة تلميذ بأحد مدارس الغربية بمرض الالتهاب السحائي الوبائي.

وأوضح مستشار وزيرة الصحة والسكان لشئون الإعلام والمتحدث الرسمي للوزارة، الدكتو خالد مجاهد، أن الطفل الذي يبلغ عمره 11 عامًا وتوفى من محافظة الغربية كانت أسباب وفاته هبوط حاد في الدورة الدموية والتنفسية، والتهاب رئوي حاد، وتسمم دموي، وقصور بوظائف الكلى.

وأكد مجاهد، أنه ليس هناك أي إصابات بأمراض معدية وبائية بالمدارس، لافتًا أن مصر ليست من دول الحزام الأفريقي لهذا المرض وفقًا لمنظمة الصحة العالمية.

ولفت أن الدولة تعمل على تطعيم 7 مليون تلميذ بالسنوات الدراسية حتى الصف الأول الثانوي خلال العام الدراسي الجاري، وتطعيم المسافرين للدول المتوطن بها هذا المرض، والمسافرين للحج والعمرة لمنع انتشار المرض بمصر.

وقال أن وزيرة الصحة والسكان، وجهت رئيس قطاع الطب الوقائي، الدكتور علاء عيد، بتكثيف الفرق الوقائية التي تقوم برصد كافة الأحداث الصحية بمديريات الشئون الصحية على مستوى محافظات الجمهورية على مدار الساعة.

وتهيب وزارة الصحة والسكان المواطنين وأولياء الأمور بعدم الانسياق خلف الشائعات، حيث تهدف إلى إثارة البلبلة، وتهيب وسائل الإعلام ومرتادي مواقع التواصل الاجتماعي بتحري الدقة والموضوعية فيما يتم نشره من أنباء، والتواصل مع الجهات المعنية أولًا للتأكد من صحة الأنباء قبل نشرها.