التخطي إلى المحتوى

أعلنت دراسة حديثة على وجود اختلاف ما بين أداء التمارين الصباحية والمسائية وقوة تأثيرها على جسم الإنسان، فقد أظهرت دراسة من الدراسات الطبية على أن التمرين الصباحي يكون عامل مساعد في تنشيط جينات محددة في خلايا العضلات، ويعزز قدرتها على استقلاب الدهون والسكر في الجسم.

فقد كشفت الدراسة على أن أداء الفرد التمارين المسائية فأنها مفيدة اكثر للرياضيين ومن يريدون التخلص من الوزن الزائد بالتمارين الرياضية، حيث أنه في المساء يستهلك الجسم كمية اقل من الأكسحين، وأن ذلك الأمر يجعل التدريبات اكثر كفاءة وتحسن من أداء الرياضي وتحريك أفضل لعضلات الجسم مع التخلص من الدهون وذلك ينصح بأداء التمارين الرياضية والمشي في ساعات الليل بدلا من النهار.