التخطي إلى المحتوى

صرح الإعلامي عمرو أديب، بأنه تتوارد الكثير من الإشاعات التي ترددت خلال الفترة السابقة حول تجديد استراحة المعمورة، إشاعات مغرضة وكاذبة، حيث أن عمليات التجديد لاستراحة المعمورة جاءت لحماية الرئيس عبد الفتاح السيسي بعد أن تم وضعه على قائمة أكثر الرؤساء المطلوب اغتيالهم في العالم.

حيث قد أوضح عمرو أديب خلال تقديمه برنامج الحكاية قائلا:  أن الاستراحة في المعمورة كانت غير آمنة من قبل ووجب تجديدها، وهو ما أدى لمحاولة جماعات مسلحة من القيام بمحاولة اغتيال الرئيس عبد الفتاح السيسي في المعمورة، ومن هنا جاءت فكرة تجديد الاستراحة وتأمينها بشكل جيد، وأضاف أديب قائلا: بأن شخصين استأجرا شقة في عمارة مجاورة للاستراحة على بعد كيلو ونصف للتخطيط لاغتيال الرئيس، إلا أن قوات الأمن نجحت في القبض على المتهمين وبحوزتهما كاميرا عالية التقنية لمراقبة الاستراحة وتم إحالتهما للقضاء العسكري.