التخطي إلى المحتوى

يعتبر إطلاق القمر الصناعي “طيبة 1” هو الأول من نوعه بالنسبة لمصر، ويستهدف توفير خدمات الاتصالات والإنترنت للمناطق النائية في مصر.

ويوضح العاملين في مجال الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات، أن القمر الجديد سوف يساهم في خطة التحول الرقمي التي تسعى مصر لتنفيذها، وتوصل الاتصالات للمناطق النائية في مصر، وهو ما يحسن خدمات الاتصالات.

وقال نائب رئيس غرفة صناعة تكنولوجيا المعلومات، حمدي الليثي، أن إطلاق القمر الصناعي طيبة 1 يعد من أولى خطوات مصر في مجال تكنولوجيا الفضاء، ويعتقد أن تلك التكنولوجيا ضرورية لدخول مصر عصر الثورة الصناعية الرابعة، بالإضافة إلى تجهيز خبراء من الموارد البشرية المصرية في علوم الفضاء.

ولفت الليثي، أن الحكومة قامت بتدريب الكثير من الخبراء على تلك التكنولوجيا، وهو ما يجعل مصر لاعبًا مهمًا في المنطقة في تكنولوجيا الفضاء، مشيرًا أن القمر الصناعي الجديد سوف يعمل على تحسين البنية التحتية لقطاع الاتصالات، ويوفر خدمات الإنترنت السريع، والاتصالات للمناطق النائية، واستغلال الموارد الطبيعية للبلد، حيث أن الفضاء من أحد الموارد الطبيعة لمصر وأغلب دول العالم تعمل على استغلال هذه الموارد، وبالتالي من الجيد أن تدخل مصر هذا المجال.

ويعتقد الليثي، أن خدمات الاتصالات والإنترنت في مصر قد تنافس خدمات الاتصالات التقليدية مستقبلًا، وتستفيد مصر من “طيبة 1” في تحقيق التحول الرقمي، وتشغيل وتقديم التطبيقات الذكية داخل المدن الجديدة والمشروعات القومية مثل العاصمة الإدارية الجديدة.

جديرًا بالذكر، أن القمر الصناعي “طيبة 1” يبدأ في الاستقرار بمداره خلال ثلاثة أشهر من تاريخ إطلاقه، وتتجاوز استثماراته ال100 مليون يورو.