التخطي إلى المحتوى

يتوقع المستثمرون أن تنخفض أسعار العائد على أدوات الدين من أذون وسندات الخزانة بعد انخفاض أسعار الفائدة، وبالتالي تراجع في الفائدة المباشرة التي يحصل المستثمرون عليها.

وعلى الرغم من التراجع المتوقع فإنه من المتوقع أن تصل تكون مصر من أبرز الدول الجاذبة للاستثمارات مع ارتفاع الفائدة الحقيقية، وخفض الفائدة في بعض الأسواق الأخرى، واستقرار الأوضاع الاقتصادية بمصر، ووجود مؤشرات إيجابية يحققها الاقتصاد مؤخرًا.

وأشار بنك استثمار برايم، أن مصر تمتلك معدل حقيقي، ومرتفع بشكل ملحوظ حتى بعد التخفيض الأخير لسعر الفائدة، ولا تزال البلاد جذابة للاستثمارات القصيرة الأجل وذات عائد حقيقي يصل ل8%.

وأضاف برايم أن الجنيه المصري لا يزال من أفضل العملاء أداء حول العالم، ويرجح أن تستمر شهية الأجانب في سوق الديون المصرية بعد انخفاض معدلات التضخم، ووجود مؤشرات اقتصاد قوية، وأن المزيد من خفض الأسعار للفائدة سوف يعمل على جذب المزيد من التدفقات لسندات الدين الأطول، وذلك بعد أن أصبحت السندات المصرية قابلة لتسوية من خلال شركة يوروكلير العالمية.