التخطي إلى المحتوى

من المتوقع استمرار حصول المودعين من البنوك على فائدة إيجابية مع خفض أسعار الفائدة، وذلك نظرًا لتراجع معدلات التضخم بالفترة الأخيرة بشكل كبير، ومن المتوقع أن يلجأ المودعين لاستثمار الأموال في أوعية أخرى للإبقاء على أموالهم في البنوك، وأنه حتى لو تأثرت معدلات التضخم بالسيولة فإن معدلات التضخم بالفترة الأخيرة ستجعل وجود أي زيادة طفيفة غير مقلقة.

ويواصل معدل التضخم السنوي تراجعه للشهر الثالث على التوالي خلال شهر أغسطس الماضي ليسجل 6.7% مقابل 7.8% بيوليو الماضي، وفقًا لبيانات الجهاز المركزي للتعبئة العامة والإحصاء.

وكان معدل التضخم السنوي بالمدن وصل إلى 7.5% بأغسطس الماضي، مقابل نسبة 8.7% خلال شهر يوليو، ليسجل أقل مستوى له منذ يناير 2013، حيث كان 6.3%.

وكان المعدل الإجمالي للتضخم في شهر أغسطس قد سجل 0.7% على مستوى الجمهورية، في مقابل نسبة 1.5% خلال يوليو الماضي.

جديرًا بالذكر، أن البنك المركزي يهدف إلى وصول معدل التضخم السنوي ل9% بزيادة أو نقصان 3% في المتوسط خلال الربع الأخير من عام 2020.