التخطي إلى المحتوى

أكد الأخصائية الاجتماعية التابعة لوزارة التضامن الاجتماعي الأستاذة رحمة مجدي أنها تسعى جاهدة على الاعتناء بالأطفال والكبار الذي لا مأوى لهم وذلك من أجل مساعدة جميع المتشردين المتواجدين في الشوارع وعمل توعية لهم مؤكداً على أن الحملة التي تقوم بها يوجد بها جميع الإرشادات الوقائية ضد انتشار فيروس كورونا.

وأكدت على أن الهدف من هذه الحملة ليس التوعية فقط بل أنها تقوم بالكشف عن المتشردين من خلال قياس درجات الحرارة والتعرف على جميع الحالات التي يتطلب منها الذهاب إلى المستشفى للتأكد إذا كانت مصابة بفيروس الكورونا أو لا، كما أنه يسعون لتعليم الأطفال كيفية الإرشادات للتعامل مع المرض وتجنب الإصابة به.