التخطي إلى المحتوى

شهد سوق السيارات المصرية العديد من التطورات خلال العام الجاري، بعد تطبيق اتنفاقية إلغاء الجمارك على السيارات الأوروبية، وتدشين مقاطعة “خليها تصدي”، وإعادة تسعير السيارات بعد “زيرو جمارك”، بالإضافة إلى استمرار تقديم عروض ترويجية وتخفيضات على أسعار السيارات حتى الآن.

ويوضح رئيس رابطة تجار السيارات، أسامة أبو المجد، أن خفض أسعار السيارات مجددًا في نهاية العام الحالي أمر غير متوقع، إلا أن معرض “أتو ماركت” الذي سيقام في الربع الأول من عام 2020 سوف يشهد تخفيضات على بعض وكلاء العلامات التجارية، ويتوقع أن يصل إجمالي مبيعات قطاع السيارات بنهاية العام الجاري 170 ألف وحدة، لافتًا أن التراجع في المبيعات عن العام الماضي يعود إلى تعرض السوق لحالة من التباطؤ والتوقف لحركة المبيعات وعزوف قطاع المستهلكين عن الشراء.

وعن توقعات أمين عام رابطة مصنعي السيارات المصرية، أبو المجد، فقد أشار أن السوق المحلية سوف تشهد تخفيضات لأسعار السيارات الملاكي الجديدة خلال الفترة المقبلة، ولكنه يرى أن بعض الشركات سوف تخفض أسعار السيارات قبل نهاية العام الجاري لتصريف المخزون المتبقي من موديلات العام الجاري.

ويرى عضو شعبة السيارات باتحاد الغرف التجارية، المهندس علاء السبع، أن أسعار السيارات الملاكي الجديدة في الأسواق لن تشهد انخفاض في الأسعار خلال الفترة المقبلة إلا في حالة استمرار انخفاض عملة الدولار الأمريكي، وفسر تراجع المبيعات خلال العام الجاري مقارنة بالعام الماضي إلى عزوف قطاع المستهلكين عن الشراء.

جديرًا بالذكر، أن إجمالي مبيعات قطاع السيارات خلال الشهور الأولى من العام الجاري بلغت 87.272 سيارة، مقابل 96.013 سيارة خلال الشهور الأولى من عام 2018، أي أن نسبة التراجع للمبيعات عن العام الماضي 9%.