التخطي إلى المحتوى

قال الخبير الاقتصادي، ورئيس منتدى مصر للدراسات الاقتصادية، رضا لاشين، أن قرار الجهاز المركزي للتعبئة العامة والإحصاء يوضح انخفاض معدل التضخم ل2.4% خلال أكتوبر الماضي مقارنة بالشهر المقابل له العام الماضي، مقابل شهر سبتمبر الماضي بنسبة 4.8% ليسجل أدنى مستوى له منذ أكثر من 9 سنوات.

وأضاف لاشين، من خلال تصريحات له، أن وكالة بلومبرج الأمريكية أشادت بالاقتصاد المصري، وكذلك وكالة الأسوشيتيدبرس، وكان ذلك نتيجة الإصلاحات المالية والاقتصادية والنقدية التي اتخذتها الحكومة.

وأشار الخبير الاقتصادي، أن الحكومة تعمل على ترشيد معدل الانفاق الحكومي، وتوجيه لتحقيق الاكتفاء الذاتي من السلع، مثل الغاز الطبيعي، وترشيد المواطنين على استهلاكهم، وهو ما نتج خلال ارتفاع أسعار الزيت والغاز والسولار وغيره من السلع الاستراتيجية.

وأوضح لاشين، أن التباطؤ في التضخم الذي حدث عزز الرؤية لخفض مستوى الفائدة في اجتماع لجنة السياسات النقدية بالبنك المركزي المصري يوم 14 نوفمبر الجاري، وعزز الرؤية للانخفاض المتوالي لقيمة الدولار أمام الجنيه.

ونوه الخبير الاقتصادي، أن تحديد الانخفاض والارتفاع يكون وفقًا لآلية العرض والطلب منذ تحرير سعر الدولار في نوفمبر 2016، وأدى ذلك إلى دعم الاحتياطي، وارتفاع إيرادات الكثير من القطاعات الاقتصادية منها الصادرات والسياحة وتحويلات العاملين في الخارج وقناة السويس والغاز الطبيعي.