التخطي إلى المحتوى

يوم الجمعة من أفضل الأيام عند الله، وفيه ساعة استجابة يُجيب الله فيها لعبده المؤمن دعائه الذي يسأله من فضل الدنيا والآخرى، وقيل أن ساعة الإستجابة على أرجح الأقوال في آخر ثلاث ساعات من يوم الجمعة، وقيل أنها في آخر ساعة بعد العصر وقبل المغرب، فيستحب التقرب إلى الله في هذه الساعة بالدعاء من أجل بلوغ عظمتها ولعظم أجر الدعاء فيها، فيوم الجمعة هو يوم العيد الأسبوعي للمسلمين لما فيه من ثواب عظيم من اجتماع المسلمين لصلاة الجمعة في المساجد وسماع خطبة الجمعة، فتكون بمثابة تجديد الإيمان وشحن طاقة ايمانية قوية وقرب من الله مع بداية الأسبوع الجديد.

ساعة الإستجابة في يوم الجمعة، فهي تقضى لكل عبد مؤمن توجه إلى الله بقلب خاشع وبيدين مرفوعتين بالدعاء واثقاً ومطمئناً من رحمة الله، مبتهلاً بالدعاء إلا واستجاب الله له، حيث قال صل الله عليه وسلم في فضلها ” أفضل دعاء يوم الجمعة “.

أدعية يوم الجمعة

لا اله الا الله الملك الحق المبين لا إله إلا الله الملك العدل اليقين ، لا إله إلا الله إلهنا و إله آباؤنا من قبلنا ، سبحانك ربي إنى كنت من الظالمين ، لا إله إله الله وحده لا شريك له له الملك و له الحمد و هو على كل شيء قدير بيده الخير كله و بيهد المصير سبحان الله تعالى خضوعاً لعظمته .
اللهم في يوم الجمعة قد وعدت عبادتك بقبول دعواتهم ،
اللهم اللهم ارزقنا ما نريد و ارزق قلوبنا ما تريد و اجعلنا لك كما تريد
اللهم قدر لنا ذلك قبل أن تأذن شمس الجمعة بالغروب يا أرحم الراحمين
اللهم يا من أمره بين الكاف و النون اللهم أسعدنا بساعات هذا اليوم المبارك
و وسع رزقنا و ألهمنا ذكرك و احفظ ديننا و أيدنا بنصرك و ارض عنا و أدخلنا جنتك
اللهم اكفنا بحلالك عن حرامك
اللهم لا هادي لمن أضللت و لا معطي لما منعت ولا مانع لما أعطيت ولا باسط لما قبضت ولا مقدم لما أخرت ولا مؤخر لما قدمت
اللهم إليك مددت يدي و فيما عندك عظمت رغبتي ، فاقبل توبتي و ارحم ضعفى و قوتي ، و اغفر خطيئتي ، و اقبل معذرتي ، و اجعل لي من كل خير نصيب
اللهم لك أسلمت ، و بك آمنت ، و عليك توكلت و بك خاصمت و إليك حاكمت فاغفر لى ما تقدم من ذنبي و ما تأخر و ما أسررت و ما أعلنت ، أنت المقدم و المؤخر
اللهم أنت الحليم فلا تعجل ، و أنت الجواد فلا تبخل ، و أنت العزيز فلا تذل ، و أنت المنيع فلا ترام ، و أنت المجير فلا تضام ، و إنك على كل شيء قدير
اللهم إني أسألك في صلاتي و دعائي بركة تظهر بها قلبى ، و تكشف بها كربي ، و تغفر بها ذنبي ، و تصلح بها أمري ، و تغني بها فقري ، و تذهب بها شري ، و تشفي بها سقمي ، و تقضي بها ديني ، و تجلو بها حزني ، و تبيض بها وجهي يا أرحم الراحمين .
اللهم يا حي يا قيوم ، يا ذا الجلال و الإكرام ، أسألك باسمك الأعظم
الطيب المبارك ، الأحب إليك الذي اذا دعيت به أجبت ، و إذا استرحمت به رحمت ،
و إذا استفرجت به فرجت ، أن تجعلنا في هذه الدنيا من المقبولين
و إلى أعلى درجاتك سابقين ، و اغفر لي ذنوبي و خطاياي و جميع المسلمين
اللهم اغفر لي و عافني و اعف عني و اهدني إلى صراطك المستقيم و ارحمني يا أرحم الراحمين .
للهمّ يا نور السماوات و الأرض ، يا عماد السماوات و الأرض ،
يا جبّار السماوات و الأرض ، يا ديّان السماوات و الأرض ، يا وارث السماوات و الأرض ،
يا مالك السماوات و الأرض ، يا عظيم السماوات و الأرض ، يا عالم السماوات و الأرض ،
يا قيّوم السماوات و الأرض ، يا رحمن الدّنيا و رحيم الآخرة .
سبحان الله ، و الحمد لله ، ولا إله إلّا الله ، و الله أكبر ، و لله الحمد ، و أستغفر الله عدد خلقك ، و رضى نفسك ، و زنة عرشك ، و مداد كلماتك ، اللهم اغفر للمسلمين
جميعاً الأحياء منهم والأموات و أدخلهم جناتك ، و أعزّهم من عذابك .
اللهم أنت الغني و نحن الفقراء ، و اسقنا الغيث ولا تجعلنا من القانطين ،
اللهم أغثنا غيث الإيمان في القلوب ولا تمنع عنا رحمتك يارب العالمين .
اللهم لك الحمد ملء السموات و ملء الأرض و ملء ما بينهما و ملء ما شئت بعدهما .
اللهم لا تحرمني سعة رحمتك ، و سبوغ نعمتك ، و شمول عافيتك ،
و جزيل عطائك ، ولا تمنع عنى مواهبك لسوء ما عندي ،
ولا تجازني بقبيح عملي ، ولا تصرف وجهك الكريم عنى برحمتك يا أرحم الراحمين .
اللهم ارزقنا لذّة النظر لوجهك الكريم ، و الشوق إلى لقائك غير ضالين ،
ولا مضلين ، و غير مفتونين ، اللهم ظلّنا تحت ظلّك يوم لا ظلّ إلّا ظلّك .
اللهم لك الحمد حمداً كثيراً يباً مباركاً فيه .
اللهم صلي على سيدنا و حبيبنا و شفيعنا محمد و على آلأه و صحبه و سلم تسليماً كثيراً.

https://www.youtube.com/watch?v=VSeWOy9X23E&feature=emb_logo

فضل يوم الجمعة

تعددت الأحاديث النبوية الشريفة التي أبرزت فضل يوم الجمعة، وتحدث فيها الرسول الكريم صل الله عليه وسلم، عن ما في هذا اليوم من خصال عظيمة ومنها ما روي عن أبو داود وصححه ابن القيم في صحيح أبي داود أن رسول الله صل الله عليه وسلم قال:-

(إِنَّ مِنْ أَفْضَلِ أَيَّامِكُمْ يَوْمَ الْجُمُعَةِ، فِيهِ خُلِقَ آدَمُ عَلَيْهِ السَّلَام، وَفِيهِ قُبِضَ، وَفِيهِ النَّفْخَةُ، وَفِيهِ الصَّعْقَةُ، فَأَكْثِرُوا عَلَيَّ مِنْ الصَّلَاةِ فَإِنَّ صَلَاتَكُمْ مَعْرُوضَةٌ عَلَيَّ، قَالُوا: يَا رَسُولَ اللَّهِ، وَكَيْفَ تُعْرَضُ صَلاتُنَا عَلَيْكَ وَقَدْ أَرَمْتَ – أَيْ يَقُولُونَ قَدْ بَلِيتَ – قَالَ: إِنَّ اللَّهَ عَزَّ وَجَلَّ قَدْ حَرَّمَ عَلَى الأَرْضِ أَنْ تَأْكُلَ أَجْسَادَ الأَنْبِيَاءِ عَلَيْهِمْ السَّلام).

فهذا اليوم المبارك وهو يوم الجمعة، هو هدية للمسلمين يجتمعون فيه ويود بعضهم البعض ويتقربون من الله في الصلاة والدعاء والذكر والإبتهال وكثرة الصلاة على النبي صل الله عليه وسلم وقراءة القرآن، كما روي عنه صل الله عليه وسلم في فضل يوم الجمعة أيضاً أنه قال:-

(أَضَلَّ اللَّهُ عَنْ الْجُمُعَةِ مَنْ كَانَ قَبْلَنَا، فَكَانَ لِلْيَهُودِ يَوْمُ السَّبْتِ، وَكَانَ لِلنَّصَارَى يَوْمُ الأَحَدِ، فَجَاءَ اللَّهُ بِنَا فَهَدَانَا اللَّهُ لِيَوْمِ الْجُمُعَةِ، فَجَعَلَ الْجُمُعَةَ وَالسَّبْتَ وَالأَحَدَ، وَكَذَلِكَ هُمْ تَبَعٌ لَنَا يَوْمَ الْقِيَامَةِ، نَحْنُ الآخِرُونَ مِنْ أَهْلِ الدُّنْيَا، وَالأَوَّلُونَ يَوْمَ الْقِيَامَةِ، الْمَقْضِيُّ لَهُمْ قَبْلَ الْخَلائِقِ)

سورة الكهف في يوم الجمعة

رُوي عن النبي صل الله عليم وسلم، العديد من الأحاديث التي تحث على قراءة سورة الكهف في يوم وليلة الجمعة لفضلها العظيم، فمنه ما رواه أبي سعيد الخدري في صحيح الجامع أنه قال:-

“مَن قرأَ سورةَ الكَهْفِ ليلةَ الجمعةِ، أضاءَ لَهُ منَ النُّورِ فيما بينَهُ وبينَ البَيتِ العَتيقِ”

أيضاً قوله صل الله عليه وسلم في فضلها ما رواه الحاكم والبيهقي في حديث حسن صححة الألباني

“من قرأ سورة الكهف في يوم الجمعة أضاء له من النور ما بين الجمعتين”

أما عن أفضل الأوقات لقراءة سورة الكهف، فهو من بداية يوم الجمعة وحتى ليلتها، أي منذ مغيب شمس يوم الخميس وحتى قبل غروب شمس يوم الجمعة، حيث تكون أطراف النهار وأوقات الليل في الغالب هي الأفضل لتلاوة القرآن الكريم.