التخطي إلى المحتوى

قال رئيس رابطة تجار السيارات، أسامة أبو المجد، أن التحول للسيارات الكهربائية أصبح أمر حتمي، لافتًا أنه بحلول عام 2040 لن يكون هناك نظام المحروقات مرة أخرى.

وأشار أبو المجد، أن استخدام السيارات الكهربائية في مصر يمثل مستقبل مصر، وأفضل السبل لمواجهة تلوث البيئة الذي يشهده العالم.

وقال أبو المجد، أن كافة شركات صناعة السيارات، ومنها مرسيدس، اختارت مصر ولم تتجه لدولة أخرى، ومنها المغرب، على الرغم من تقدم صناعة السيارات بها، مشيرًا أن مصر من أفضل البلاد العربية التي يمكنها التطوير والتقدم في الشرق الأوسط.

ويتوقع رئيس رابطة تجار السيارات زيادة صناعة السيارات الكهربائية في مصر، وناشد بعودة مصر لمضمار تصنيع السيارات، وإقامة مجمع صناعي للسيارات، وناشد بمحاولة خفض سعر السيارة الكهربائية في السوق المصري.

ولفت أن تكلفة السيارات الكهربائية تختلف كليًا وجزئيًا عن السيارات التي تعمل بالمحروقات، لافتًا أن محرك السيارة الكهربائية يعمل بكفاءة، وأن السيارات الكهربائية نظيفة، ومناسبة للمواطنين.