التخطي إلى المحتوى

كشف مدير الإدارة المركزية للتغيرات المناخية بوزارة البيئة، عمرو عبد العزيز، عن الأسباب التي أدت إلى التغيرات المناخية في مصر، والتي تواجهها حاليًا.

وأشار عبد العزيز، أن التغيرات المناخية تعود إلى إحدى طبقات الجو العليا، والتي تسمح بنفاذ حرارة الشمس، وما يمتد منها للحفاظ على درجة حرارة الأرض، وأنه عندما تزداد الأشعة تغير من طبيعة الأرض، ويؤدي إلى ارتفاع مستوى البحر، وغرق بعض المناطق، لافتًا أن تلك الطبقة تآكلت نتيجة التلوث.

وأضاف عبد العزيز، أن التلوث يؤثر على المناخ، وأكدت الأبحاث أن طبقات الجو العليا تصدر 10% من غازات الاحتباس الحراري، مثل غاز ثاني أكسيد الكربون، وغاز الميثان، نتيجة تعرض بعضها للحرق، وأشار أن الوزارة تعمل هذه الفترة على خفض الانبعاثات، وحماية المناخ بكافة القطاعات التي تؤثر على البيئة.

وأضاف مدير الإدارة المركزية للتغيرات المناخية بوزارة البيئة، أن التغيرات المناخية ظاهرة عالمية، وأن مصر بدأت في مواجهة العديد من مظاهرها خلال آخر عامين، وأنه من المتوقع أن تزيد خلال السنوات المقبلة، مثل غزارة الأمطار في بعض المناطق، وتعرض بعض المناطق للسيول، إلى جانب زيادة معدلات موجات الحرارة المرتفعة.