التخطي إلى المحتوى

يترقب الجميع معرفة نتائج اجتماع لجنة المعادلة السهرية التي شكلها مجلس الوزراء، والتي تتكون من وزارة المالية ووزارة البترول، للإعلان عن بدء تطبيق التسعير التلقائي للبنزلين كل ثلاثة أشهر بداية من أكتوبر الجاري وحتى نهاية ديسمبر 2019.

وكان مجلس الوزراء قد أصدر قرار العام الماضي بتشكيل لجنة معادلة سعرية تكون مهمتها مراجعة أسعار البنزين كل ثلاثة أشهر، أو تثبيت الأسعار أو زيادتها عن نسبة 10%.

ويوجد مجموعة من العوامل التي تحدد التسعير التلقائي على البنزين، منها أسعار النفط العالمية، وأعباء التداول، وتكلفة الإنتاج، وسعر صرف الدولار.

وأضافت مصادر بهيئة البترول أنه يوجد احتمالات نحو تثبيت أسعار البنزين على الأسعار الحالية، أو انخفاضها بنسبة 10%، وليس زيادتها، وذلك للعديد من العوامل، منها تراجع أسعار النفط لمستوى 61 دولار للبرميل بالأسواق العالمية، وذلك يعتبر خطوة إيجابية، حيث لن تواجه الدولة عجزًا.

ولفتت المصادر أن هناك عامل آخر وهو ثبات تكلفة الإنتاج ومصاريف الشحن، والتداول بعد انخفاض سعر الدولار لأكثر من جنيه، وهو ما يوفر فاتورة الاستيراد والإنتاج، وهناك عامل آخر وهو الترشيد في الاستهلاك خاصة بعد الزيادات المتتالية لأسعار الوقود، وهو ما ساهم في ترشيده بنسبة ما بين 4% إلى 7%.