التخطي إلى المحتوى

يشهد المتحف المصري الكبير احتفالية موسوعة «جينيس» للأرقام القياسية يوم السبت المقبل، من أجل تسجيل رقم قياسي جديد، وسيسجل باسم مصر، ويعد المتحف المصري الكبير أكبر متحف في العالم مخصص لحضارة واحدة “الحضارة المصرية القديمة”، حيث يضم آثارا من عصور ما قبل التاريخ وحتي العصر اليوناني ومن المقرر افتتاحه نهاية عام 2020.
ومن المقرر أن تقام الاحتفالية بالبهو الخارجي للمتحف الكبير امام الهرم الزجاجي، ولأول مرة سوف تعرض آثار الملك توت عنخ امون مجتمعة في مكان واحد، يتعدى عددها 5000 قطعة، والتي ستعرض فى قاعتين بالمتحف مساحتهما 7200 متر مربع، كما سيتم عرض التابوت الخارجي للملك توت، والذي ظل بمقبرته منذ اكتشافها عام 1922 الى أن تم نقله للمتحف المصري الكبير هذا العام.

وبذلك ستعرض لأول مرة التوابيت الثلاثة الخاصة بالملك الشاب مجتمعة معا، بعد أن كان يعرض اثنان منهما في المتحف المصري بالتحرير، والثالث بمقبرته بالبر الغربي بالأقصر.