التخطي إلى المحتوى

مباراة المصري وكوت ديفور اليوم الأحد، والتي تنطلق صافرة الحكم لتعلن بدء المباراة في تمام الثالثة عصراً، وتقام المباراة على أرض ملعب استاد الجيش ببرج العرب بالإسكندرية، والمباراة مقامة في إطار منافسات دور الإياب الـ 32 مكرر من بطولة الكونفدرالية الإفريقية، وهي مباراة هامة بمكان نظراً للمكانة المؤخرة التي أصبح النادي المصري يحتلها ما بين الأندية المصرية الأخرى والتي جعلتها في مصاف الأندية الأولى مع كثرة عدد مشجعيه ومحبيه، مع تأكد شبه تام من فوز المصري اليوم بعدد أهداف كبير.

وكان الاتحاد الافريقي لكرة القدم، قد أعفى النادي المصرى من المشاركة في الدور التمهيدي لبطولة الكونفدرالية الإفريقية الحالية.

موعد مباراة المصري وبطل سيشل اليوم الأحد 3/11/2019

تبدأ المباراة في تمام الساعة الثالثة عصراً بتوقيت القاهرة.

القناة الناقلة لمباراة المصري وكوت دي أور

تنقل قناة ON Sport HD 1 المباراة بصورة مجانية وبتقنية الأتش دي عالية الجودة.

بدأ النادي المصري مشواره في بطولة الكونفدرالية الموسم الحالي، بفوز كبير على ماليندي الزنجباري بأربعة أهداف مقابل هدف في ذهاب دور الـ 32 الأول، وكرر فوزه في مباراة الإياب بالقاهرة بعد أن نجح في تحقيق ثلاث أهداف مقابل هدف ليتأهل للملحق بمجموع أهداف من المبارتين 7-2.

وواصل المصري تحقيق الفوز ليسجل رباعية نظيفة ضد كوت دي أور بطل سيشل خارج أرضه في ذهاب ملحق دور الـ 32 من الكونفدرالية، وهو أكبر فوز حققه النادي المصري خارج أرضه خلال مشاركته الإفريقية الحالية.

المصري أيضاً حقق رقم قياسي بأكبر نادي مصري يفوز على أنديه خارج ملعبه في منافسات الكونفدرالية الأفريقية، حيث فاز على ماليندي بطل زنجبار بأربع أهاف مقابل هدف في تمهيدي بطولة الكونفدرالية الحالية، ويسعى في مباراة اليوم لمواصلة تحطيم أرقامه القياسية في البطولة.

وفي سياق متصل سيحاول نادي سيشل اليوم حفظ ماء وجه أمام النادي المصري، خاصةً بعد فضيحة خسارته الكبيرة أمام نادي صن داونز الجنوب أفريقي حيث كانت أهداف مباراة الذهاب 5 – 0 على أرضه بينما كانت نتيجة مباراة الإياب بجنوب افريقيا 11-1 ومن ثم الخروج من بطولة أبطال افريقيا بنتيجة 16-1، والإنتقال من بعدها لمنافسات الكونفدرالية وكانت مباراة الذهاب على أرضه ووسط جماهيرة وخسر فيها أمام المصري بأربع أهداف، ومن ثم فإنه اليوم على أعتاب الوداع الرسمي للبطولة، وكان مسئولين بنادي كوت دي أور قد طالبوا النادي المصري بلعب مباراة الإياب في سيشل، إلا أن مسئولوا المصري رفضوا وأصروا على لعب المصري على أرضه ووسط جماهيره.