التخطي إلى المحتوى

صرح حسين عبد الرحمن أبو صدام، نقيب الفلاحين، بـأنه يوجد حالة من عدم الرضا والاقتناع من جانب الفلاحين بسبب ما قامت به وزارة الزراعة من أداء ليس مرضي للفلاحين خلال الفترة الأخيرة في الكثير من الأمور.

ومن ضمن تلك الأمور هو أن إدارة البساتين والحاصلات الزراعية في وزارة الزراعة، تدار الأيام الحالية بشكل عشوائي غير منظم، وعلى الرغم من أن نسبة الصادرات الزراعية للعام الحالي ارتفعت حتى وصلت إلى 4.8 مليون طن، فان المزارعين يشتكون من الخسائر الكبيرة لديهم مع ضعف الأرباح وتدني سعر الخضروات والفاكهة في السوق المحلي، وأن ذلك بسبب غياب الدعم الإرشادي مع ارتفاع كبير في سعر مستلزمات الزراعة من وجود القليل من الأسمدة الزراعية وتقاوي والمبيدات الحشرية التي لا يستغنى عنها الفلاح.