التخطي إلى المحتوى

صرحت وزارة الأوقاف بأن ما يخص كافة الشعائر الدينية الخاصة بشهر رمضان المعظم، من صلاة تراويح واعتكاف ينطبق عليها ما ينطبق على صلاة الجماعة، حيث انه لا مجال لإقامة صلاة الجمع والجماعات أو التراويح داخل المساجد إلا بعد انقضاء الأزمة الحالية من تفشي فيروس كرونا، مشيرة إلى أن التجمعات هي السبب الرئيسي لنقل العدوي.

كما أعلنت الوزارة خلال البيان الصادر عنها اليوم أنه لن يتم عودة فتح المساجد إلا بعد عدم تسجيل أي حالات إصابة جديدة بفيروس كورونا في مصر، بجانب تأكيد وزارة الصحة أن التجمعات لم تعد تشكل خطرًا على حياة الناس، والإعلان عن انتهاء الأزمة الحالية داخل كافة محافظات الجمهورية.