التخطي إلى المحتوى

يصل القمر مرحلة المحاق “الاقتران” لشهر جمادي الأخر ظن بعد غد الثلاثاء الموافق 30 جمادي الأول 1440 الموافق 5 فبراير 2019 عند الساعة “9:5 مساء الاثنين بتوقيت غرينتش” مختتماً دورة اقترانية حول الأرض ومبتدئاًً دورة اقترانية جديدة أي شهراً اقترانياً جديداً.

وصرحت الجمعية الفلكية بجدة خلال تقرير لها، إن الاقتران واحد من منازل القمر وهو اجتماع الشمس والقمر على ارتفاع واحد بالسماء، بمعنى عندما يقعان على خط طول سماوي واحد ويكون القمر منتقلاً من غرب الشمس إلى شرقها وهو حدث عالمي يتم في وقت واحد بالنسبة لكافة أنحاء الأرض.

وعقب الاقتران تحدث مرحلة يطلق عليها “الاقتران” وتعنى رؤية الهلال الجديد بعد اقترانه مع الشمس وخروجه من المحاق  وابتعاده مسافة كافية من الشمس لظهور النور على سطحه.

كما أشار التقرير أن مدار القمر يجعله يكمل دورة واحدة حول الأرض مرة واحدة كل 4 أسابيع وتكون النتيجة “دوره أو جهة” من المحاق أو التربيع الأول والأحدب المتزايد والبدر المكتمل والأحدب المتناقص والتربيع الأخير والعودة إلى المحاق مرة كل 29 يوم ونصف.

تلك الحركة معناها أن القطر يقطع 13 درجة من خلال السماء من ليلة إلى الليلة التالية وهذا يجعل القمر يشرق ويغرب متأخر بنحو ساعة يومياً.

ويعتبر هذا الوقت من الشهر القمري مثالياً ليتم رصد الأجسام الخافتة في أعماق الفضاء مثل السدم والمجرات والعناقيد النجمية لأن السماء ستكون مظلمة لعدم وجود ضوء القمر الذي يطمس في العادة الأضواء الطبيعية في قبة السماء.

 

التعليقات